مجلس جامعة دمشق يناقش مشروع مركز أبحاث للعلاجات الحيوية ويستعرض الدليل الخاص بإجراءات القيد في الدراسات العليا

 

عقد مجلس جامعة دمشق اليوم برئاسة الدكتور محمد أسامة الجبّان رئيس الجامعة جلسته الدورية لعام 2022 لمناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله.

وتم خلال الجلسة مناقشة الدليل الجديد الخاص بإجراءات القيد في الدراسات العليا وتشكيل لجان الحكم وإجراءات المناقشة العلنية للرسائل والأطروحات والدفاع عنها ومنح الدرجات العلمية في كليات الجامعة ومعاهدها العليا.

 واستعرض مدير البحث العلمي في الجامعة الدكتور غيث ورقوزق مضمون الدليل الذي يهدف إلى تلخيص ما ورد في قانون تنظيم الجامعات واللائحة الداخلية وفي قرارات مجلس التعليم العالي المتعلقة بالدراسات العليا، بالإضافة إلى وضع أسس موحدة لضبط موضوع تقييم رسائل الدراسات العليا.

ويتضمن الدليل الجديد المراحل الزمنية لبحث الدراسات العليا وإجراءات القيد في الدكتوراه والماجستير وشروط الحصول لطالب على درجة الماجستير وإجراءات ما بعد التسجيل وقبل المناقشة لدرجتي الماجستير والدكتوراه وتقييم رسالة الماجستير وأطروحة الدكتوراه وإجراءات التحضير لجلسة المناقشة العلنية في الماجستير والدكتوراه.

كما جرى خلال الجلسة مناقشة مشروع مركز أبحاث العلاجات الحيوية المزمع إحداثه في جامعة دمشق "حيث قدمت الأستاذة هلا الدقاق مديرة هيئة التميز والإبداع عرضا عن أهداف المركز والمهام المناط به. 

ويسعى المركز إلى تحقيق مجموعة من الأهداف مثل ربط المخابر البحثية الخاصة بالتقانة الحيوية ضمن شبكة واحدة تحقق أعلى مستويات التنسيق والتشاركية في إجراء أبحاث نوعية تخدم الرؤية الوطنية في قطاع التقانة الحيوية، وتحفيز قيام أبحاث تترجم المعارف الطبية الحيوية إلى تقانات علاجية وتشخيصية مفيدة لصحة المواطن تسهم في تطوير الصناعات الدوائية والكواشف المخبرية وتنفيذ أبحاث أساسية وتطبيقية تسهم في تحسين طرق تشخيص وعلاج الأمراض التي تشكّل العبء المرضي والاقتصادي الأعلى في سورية.

كما يهدف المركز إلى إعداد باحثين أكفاء عالي التدريب في التقانات الحيوية الطبية والصيدلانية وكذلك تدريب طلاب برنامج العلوم الطبية الحيوية من خريجي المركز الوطني للمتميزين على أحدث التقانات المتعلقة باختصاصاتهم و تدريب طلاب اختصاصات (طب، صيدلة، طب أسنان، علوم) على أحدث التقانات الحيوية والجزيئية المتوافرة في المركز فضلا عن احتضان المشاريع البحثية المنتجة وتعزيز الدور البحثي لأعضاء الهيئة التعليميّة وتمكينهم من بناء فرق بحثيّة عالية التدريب والكفاءة في مجالات التقانات الحيوية الطبيّة الخلوية والبروتينيّة والجزيئية.

وأكد الدكتور الجبان بأن إحداث مركز أبحاث للعلاجات الحيوية بجامعة دمشق ليكون بمثابة حاضنة للتقانات الطبيّة الصيدلانيّة وسط تجمع الكليات الطبية والمشافي التعليمية لافتا إلى أهمية الدليل الخاص بالدراسات العليا الذي سيتم تعميمه على كليات جامعة دمشق ومعاهدها العليا ليتم اعتماده في الأول من شهر تموز القادم من أجل المساهمة في ضبط مسألة الدراسات العليا في الكليات وتقييم الرسائل والأطروحات.

و شدد الدكتور الجبان خلال الجلسة على ضرورة إيلاء النشر العلمي الداخلي والخارجي في المجلات العلمية عالية الجودة الاهتمام الكافي وتوفير كافة الظروف الملائمة للباحثين من طلاب الدراسات العليا لتسهيل إنجاز أبحاثهم وتقديم الدعم المالي لهم باعتبارهم المورد البشري الرئيسي للبحث العلمي في الجامعة كاشفا عن رفع سقف تمويل بحث الماجستير من 500 ألف ليرة إلى مليون ليرة وبحث الدكتوراه من مليون إلى ثلاثة ملايين ليرة سورية بهدف تسريع العملية البحثية لطلبة الدراسات العليا وتذليل الصعوبات التي تواجههم والتي قد تؤدي إلى تأخر مشاريعهم البحثية.

كما وجه رئيس الجامعة العمداء لمتابعة المواقع الإلكترونية في كلياتهم ومعاهدهم لدورها في رفع تصنيف الجامعة عالميا.

كما ناقش أعضاء المجلس عدد من المسائل المتعلقة بسير العملية التدريسية في بعض كليات الجامعة والمشكلات التي تواجهها واستعدادات الكليات لاستقبال الفصل الدراسي الثاني في برامج التعليم المفتوح.

 



عداد الزوار / 104776131 /