بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية كلية الطب البشري تستضيف ندوة علمية حول الصحة العامة

 

 أقامت كلية الطب البشري بجامعة دمشق اليوم ندوة علمية حول الصحة العامة بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد أسامة الجبّان ونواب وزير التعليم العالي ومدراء المشافي الجامعية وحشد من الأساتذة والطلاب والمهتمين.

 وتضمنت الجلسات العلمية للندوة محاضرات علمية عن وطأة السرطان على الصحة العامة والتهاب الكبد الحاد الغامض، إعادة تقييم علاقة شحميات الغذاء بشحميات الدم والأمراض القلبية الوعائية، دمج الصحة النفسية بالرعاية الأولية، وعي مريضات سرطان الثدي بالفحص الذاتي وغيرها بمشاركين أساتذة وباحثين من جامعة دمشق.

وخلال افتتاح الندوة أوضح عميد كلية الطب البشري الدكتور رائد أبو حرب بأنه التعليم الطبي لم يعد تعليم يمنح درجة علمية فقط وإنما بات منظومة تؤهل صاحبها لدخول الحياة العملية من بوابة مناسبة تؤمن لمقدمي الرعاية الصحية تقديم الخدمات الطبية للمرضى وفق أسس علمية رصينة بما يتناسب مع معدلات انتشار الأمراض محليا ومع الموارد والإمكانيات المتوفرة لتستفيد منها أوسع شريحة من المرضى.

وأشار أبو حرب إلى أهمية دور كليات الطب البشري نظرا لكون خريجيها يمتلكون قاعدة علمية طبية أساسية متينة، إضافة إلى خبرة في الجانب العملي والتطبيقي، الأمر الذي يساهم في ترسيخ مفهوم ورؤية الصحة العامة في صلب ممارساتهم الطبية.

وأكدت الدكتورة أكجمال ماكتيموفا الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية في سورية على ضرورة التوعية المجتمعية بالصحة العامة وأهمية دور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر رسائل التوعية من الأمراض السارية.

وألقت الدكتورة رنا الحجة نائب المدير الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية محاضرة حول الوضع الوبائي لجائحة كوفيد 19 على مستوى سورية أشارت فيها إلى التحديات والصعوبات التي واجهت المنظمة والإجراءات التي اتخذتها للتغلب على هذا المرض منوهة بجهود الحكومة السورية وسعيها للارتقاء بالخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.

 وفي تصريح للصحفيين أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم على أهمية العلاجات الطبية التي تقدمها المشافي الجامعية سواء في المرحلة الجامعية الأولى أوفي مرحلة الدراسات العليا لتدريب وتأهيل الطلاب والدور الخدمي كبير الذي تقدمه للمجتمع وخاصة في مجال التشخيص والعلاج الطبي علما بأن معظم هذه العلاجات تقدم شبه مجاني.

 



عداد الزوار / 89407650 /