كلية طب الأسنان تطلق مبادرة تطوعية لدعم وتأهيل الصحة الفموية عند الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة

 

نظمت كلية طب الأسنان بجامعة دمشق قسمي طب الفم وطب أسنان الأطفال اليوم حملة تطوعية استهدفت الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في مؤسسة "حدودي السما" لدعم وتأهيل الصحة الفموية لديهم وتقديم العلاج المجاني لهم.

وأكدت الدكتورة عبير الجوجو رئيسة قسم طب الفم بالكلية بأن هذه المبادرة التطوعية تأتي من ضمن المبادرات والحملات التطوعية التي تقوم بها كلية طب الأسنان بشكل دائم مستهدفة فئات متنوعة من المجتمع بهدف تقديم خدمات صحية سواء للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة أو المسنين في دور الرعاية والأطفال بأماكن الإيواء، مشيرة إلى أن مبادرة اليوم استهدفت الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في مؤسسة " حدودي السما " لتقديم خدمات علاجية ووقائية وسنية لهم.

وأوضحت الجوجو أن المبادرة مكونة من شقين الأول فعالية ترفيهية توعوية لصحة الفم بطرق خاصة يقوم بها فريق متخصص ومتدرب تطوعي من طلاب الماجستير بقسمي طب الفم وطب أسنان الأطفال بالكلية، والشق الثاني علاجي من خلال فحص دقيق للأطفال لتقييم الحاجات العلاجية لهم والتي سيتم تأمينها في الكلية بخدمة صحية مناسبة لهم.

  بدورها الدكتورة شذا قوشجي الأستاذة بقسم طب أسنان الأطفال ورئيسة الرابطة السورية لطب أسنان الأطفال بينت أن هذه المبادرة التطوعية التثقيفية هدفها ربط الجامعة بالمجتمع ، مشيرة إلى عدد المشاركين بهذه المبادرة نحو 10 طالبات من الماجستير حيث قام طلاب قسم طب الفم  بتشخيص العمل السني والإجراءات السنية للأطفال الموجودين في المؤسسة أيا كان نوع الإعاقة ليأتي دور التشخيص الدقيق لمعرفة الحالات التي تحتاج للعلاج في الكلية والتي تقدم الخدمة العلاجية المجانية من قبل أطباء الماجستير في قسم طب أسنان الأطفال.

عروبة القصار كمالي مديرة مجلس أمناء مؤسسة "حدودي السما" لذوي الاحتياجات الخاصة توجهت بالشكر لجامعة دمشق وكلية طب الأسنان على اللفتة الكريمة والعمل الهام الذي يقدمونه لهذه الفئة من المجتمع ، مشيرة أن هذه مبادرة اليوم تكمن أهميتها في تقديم خدمات الرعاية الطبية السنية للأطفال في المؤسسة وخاصة وأن هناك العديد من الحالات يعانون الصرع و يتسبب أحيانا بتخريب أسنانهم وهم بحاجة لرعاية وعلاج طبي، إضافة لكونها تشجع على عمل الخير وتعميمه على كافة القطاعات القادرة على تقديم خدمات وأعمال تطوعية تخدم هذه الفئة من المجتمع.

بدورها المديرة التنفيذية للمؤسسة السيدة نادية العاقل بينت أن المؤسسة تقوم بشكل دائم بوضع برامج خاصة بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة لتنمية مهاراتهم وتحقيق أهداف تربوية ومهنية وحرفية، مبينة بأن هذه المبادرة تساعد وبشكل كبير على تحقيق ذلك وخصوصا أنها تقدم التوعية لأهمية العناية بالأسنان عن طريق التدريب على استخدام الفرشاة والمعجون مما يعزز الجانب الحركي لديهم.

  وأكد الأطباء المشاركون بالفريق التطوعي أن هدفهم توعية الأطفال حول كيفية المحافظة على الأسنان وتنظيفها، إضافة للفحص الدقيق للأسنان وتعريفهم بالأطعمة المفيدة والضارة لتجنبها وملئ استمارات خاصة بالأطفال المحتاجين للعلاج ليتم تقديمها لاحقا في الكلية.

 

 

 

 



عداد الزوار / 89411543 /